الرئيسية | مكتبة | التنزيلات | روابط مفيدة | الاتصال بنا |
Français
تقديم
الوزيرة
مهمة
الهيكلة
الإدارات المركزية
الهيآت تحت الوصاية
المشاريع
المؤسسات العمومية
السياسة الزراعية
الوثائق الاستراتيجية
مخطط الأنشطة و الحصيلة
الحصيلة
مخطط الأنشطة
المعطيات الإحصائية
الإحصاء الزراعي
الشعب
شعبة الارز
شعبة الحبوب
الخضروات و الاشجار المثمرة
التمور
مجالات التجديد
البحث الزراعي
التكوين
الارشاد الزراعي
وزيرة التنمية الريفية تشرف على انطلاق أشغال ورشة حول تطوير الزراعة المروية

أشرفت وزيرة التنمية الريفية السيدة لمينة بنت القطب ولد امم ، يوم الثلاثاء بالمعهد العالي للتعليم التقني في روصو، على انطلاق أشغال ورشة حول تطوير الزراعة المروية في موريتانيا، منظمة من طرف وزارة التنمية الريفية بالتعاون مع المؤسسة الدولية للتمويل التابعة للبنك الدولي .

وترمي هذه الورشة التي تجمع الفاعلين الخواص في القطاع المروي إلى تبادل وجهات النظر حول الاستغلال الأمثل للفرص المتاحة في هذا القطاع الذي يتوفر على مقدرات هائلة وأراضي شاسعة قابلة للاستصلاح.

وأوضحت الوزيرة ، في كلمتها بالمناسبة، أن تنظيم هذه الورشة يأتي انسجاما مع توجهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الذي يولي عناية كبيرة لمشاركة جميع الفاعلين في مسيرة البناء الوطني وتطوير القطاع الخاص.

وأضافت أن اللقاء يمثل فرصة للفاعلين الخصوصيين في التنمية الريفية لإبرام شراكات مع المؤسسة الدولية للتمويل في إطار التنمية الزراعية وعصرنتها للرفع من الإنتاج ، مشيرة إلى أهمية الشراكة مع هذه المؤسسة وما سينجم عنها من مشاريع تنموية تدخل في صميم ما تقوم به الحكومة من برامج طموحة في مجال التنمية الريفية وعلى الخصوص ما يتعلق بشق وإعادة تأهيل المزيد من القنوات المائية وإدخال التقنيات الحديثة في المجال.

وبينت أن هذه الشراكة ستمكن من تطوير نظم الري والتوسع في المساحات المروية، مما سيساهم في تحقيق أهداف مبادرة الري في الساحل والمتمثلة في استغلال مليون هكتار مروية في الدول الأعضاء الستة التي يتدخل فيها المشروع الجهوي لدعم مبادرة الري في الساحل وذلك في أفق 2023.

ونبهت إلى أن هذه الورشة ستمكن الفاعلين في القطاع الخاص وفي مجال التنمية الريفية بشكل أشمل من فرص وآفاق واعدة للولوج إلى التمويلات الميسرة لتطوير الزراعة بصفة عامة والزراعة المروية على وجه الخصوص ، شاكرة الشركاء في التنمية وخاصة البنك الدولي الذي يواكب جهود بلادنا لضمان الأمن الغذائي وكذا المؤسسة الدولية للتمويل على هذا التوجه الجديد الذي يتوقع أن يتعزز من خلال تخصيص تمويلات معتبرة للقطاع الزراعي الموريتاني وذلك لمواكبة ودعم المشروع الجهوي لدعم مبادرة الري في الساحل .

وبدوره رحب رئيس غرفة التجارة والزراعة والصناعة السيد أحمد باب ولد اعلي، بمبادرة تنظيم هذه الورشة من قبل الشركة الدولية للتمويل التي تعتبر فرعا من البنك الدولي والتي تتناول موضوع تطوير الزراعة المروية في موريتانيا.

وقال إن وجود القائمين على هذه المؤسسة معهم سيمنحهم كل الطاقة من أجل السعي الدؤوب إلى البحث المتواصل والجاد عن كل ما من شأنه تطوير وتحديث الزراعة في موريتانيا.

وكان المسؤول عن قطاع التنمية الريفية في ممثلية البنك الدولي في نواكشوط السيد إبراهيم صال قد ألقى كلمة نبه فيها بأن هذه الورشة ستمكن المشاركين فيها من تبادل وجهات النظر حول القطاع المروي لرفع التحديات المطروحة عليها والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لموريتانيا.

 

لمينة بنت القطب ولد امم
وزيرة التنمية الريفية

اعلانات
وظائف وترشحات
الصفقات
تابعوناعلى
 
تقديم
الهيآت تحت الوصاية
السياسة الزراعية
مخطط الأنشطة و الحصيلة
المعطيات الإحصائية
الشعب
مجالات التجديد
- مهمة
- الهيكلة
- الوزيرة
- الإدارات المركزية
- المشاريع
- المؤسسات العمومية
- الوثائق الاستراتيجية
- الحصيلة
- مخطط الأنشطة
- الإحصاء الزراعي
- شعبة الارز
- شعبة الحبوب
- الخضروات و الاشجار المثمرة
- التمور
- البحث الزراعي
- التكوين
- الارشاد الزراعي
Copyright © 2015 - Ministère de l'Agriculture - Tous droits réservés
Développé par : MEFPTIC / DGTIC